BLUESTAR

السلام عليكم عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك بالتسجيل

أسرة النجم الازرق تبارك لجميع الاعضاء والزوار الكرام مرحبا بالجميع في منتدى النجم الازرق
...لا ندعي التميز لكننا نسى الى ذالك
يسر منتدانا منتدى النجم الازرق ان يخبر جميع الاعضاء والزوار الكرام بأنه على بركة الله تم افتتاح منتديات للأقسام الثانوية الاولى والثانية والثالثة
كما يمكن لاعضائنا الكرام ان يضعو طلباتهم او استفسارات نقاشات مواضبع مميزة مرحبا بكم
تحيات مدير المنتد ى هشام .. نحن بعون الله نرعاكم

    ماذا كان يلبس سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام .

    شاطر

    الفقير إلى الله
    مشرف العام

    عدد المساهمات : 142
    نقاط : 10676
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 21/11/2009
    العمر : 31
    الموقع : www.panet.co.il

    ماذا كان يلبس سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام .

    مُساهمة من طرف الفقير إلى الله في الأحد نوفمبر 22, 2009 11:43 am

    لم يكن للرسول لباس خاص لا يتعداه إلى غيره ، فلم يتقيد بهيئة في اللباس من الصوف تارة والكتان تارة ولبس البرود اليمانية ولبس الجبة والقباء والقميص والسراويل والإزار والرداء والخف والنعل وأرخي الذؤابة خلفه تارة وتركها تارة.

    ولم يرد عن النبي ولا عن أحد من أصحابه أو التابعين صفة او هيئة خاصة للثياب سواء كانت للرجال أم للنساء، وقد ترك الشرع بيان هيئة الثياب وطريقة إحاطتها بالجسد وتفاصيلها، لاعتبارها من الأمور الدنيوية التي تعرف بالضرورات والتجارب والعادات،.فإن ما اصطلح عليه الناس من نوع وهيئة الزي ما دام في الإطار العام للقاعدة الكلية للثوب الشرعي بكونه لا يصف ولا يشف ولا يكشف، وليس من لباس الشهرة فهو مباح.

    وهديه في اللباس أن يلبس ما تيسر من لباس أهل بلده، وأن يوافق عاداتهم في اللباس. وقد رأى الإمام احمد رجلاً لابساً برداً مخططاً بياضاً وسواداً، فقال : ضع هذا، والبس لباس أهل بلدك، وقال : ليس هو بحرام، ولوكنت بمكة أو المدينة لم أعب عليك.

    ولما سئل مالك عن لباس الصوف الغليظ، قال: لا خير في الشهرة، ولو كان يلبسه تارة ويتركه تارة لرجوت، ولا أحب المواظبة عليه حتى يشتهر.

    وقال الإمام الطبري :" إن مراعاة زي الزمان من المروءة مالم يكن إثما، وفي مخالفة الزي ضرب من الشهرة".


    قال ابن تيمية رحمه الله: فسنته في ذلك- أي في شأن تنوع لباسه- تقتضي أن يلبس الرجل ويطعم مما يسره الله ببلده من الطعام واللباس، وهذا يتنوع بتنوع الأمصار.


    روى ابن أبي شيبة في مصنفه عن عباد بن العوام عن الحصين قال: كان زبيد اليامي يلبس برنساً، قال: فسمعت إبراهيم عابه عليه، قال: فقلت له: إن الناس كانوا يلبسونها، قال: أجل، ولكن قد فني من كان يلبسها، فإن لبسها أحد اليوم شهروه، وأشاروا إليه بالأصابع.



    ومن كتاب "أفعال الرسول": الفعل العادي هو ما فعله النبي جرياً علي عادة قومه ومألوفهم.

    ومن أمثلة ذلك أنه لبس المرط المرحل , والمخطط, والجبة, والعمامة, والقباء, وأطال شعره , واستعمل القرب الجلدية في خزن الماء, وكان يكتحل, ويستعمل الطيب والعطور.
    وحكم هذه الأمور وأمثالها أنها تدل علي الإباحة لا غير ولا أسوة فيها إلا في حالين:
    • أن يظهر قول يأمر أو يرغب فيها, فيظهر أنها حينئذ تكون شرعية.
    • أن يظهر ارتباطها بالشرع بقرينة غير قولية, كتوجيه الميت في قبره إلي القبلة فإن ارتباط ذلك بالشرع لا خفاء فيه.


    ومن كتاب زاد الميعاد

    وأما الطيلسان فلم ينقل عنه أنه لبسه ولا أحد من أصحابه بل قد ثبت في صحيح مسلم من حديث أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه ذكر الدجال فقال يخرج معه سبعون ألفا من يهود أصبهان عليهم الطيالسة ورأى أنس جماعة عليهم الطيالسة فقال ما أشبههم بيهود خيبر . ومن هاهنا كره لبسها جماعة من السلف والخلف لما روى أبو داود والحاكم في المستدرك عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال من تشبه بقوم فهو منهم

    imane

    عدد المساهمات : 290
    نقاط : 11091
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 19/11/2009
    العمر : 37

    رد: ماذا كان يلبس سيدنا رسول الله عليه الصلاة والسلام .

    مُساهمة من طرف imane في الجمعة ديسمبر 11, 2009 6:28 am

    شكرا لك اخي ننتظر جديدك وانتظر اسئلتي

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت نوفمبر 17, 2018 2:42 am